كندا تخفض عدد دبلوماسييها فى كوبا بعد تكرار تعرضهم لمشاكل صحية غامضة

بواسطة: - آخر تحديث: 31 يناير

أعلنت الخارجية الكندية، أمس الأربعاء، عن تخفيض عدد الدبلوماسيين في السفارة في كوبا إلى النصف “من 16 إلى 8 دبلوماسيين” بعد اكتشاف حالة مرض جديدة غامضة بين أحد الدبلوماسيين هناك.

وأكد بيان صادر من الخارجية الكندية أن الاختبارات التي تم إجراؤها كشفت عن وجود 14 حالة تعاني من مشاكل صحية غامضة منذ بداية عام 2017.

وذكر البيان “تظل سلامة موظفينا الدبلوماسيين وأسرهم وأمنهم من أولوياتنا .. تواصل الحكومة الكندية التحقيق في الأسباب المحتملة للأعراض الصحية غير العادية التي يعاني منها بعض الموظفين الدبلوماسيين الكنديين وأفراد عائلاتهم في هافانا ، كوبا. حتى الآن ، لم يتم تحديد السبب.”

وأضاف البيان “في أعقاب آخر حالة مؤكدة من الأعراض الصحية غير العادية في نوفمبر 2018 ، خضع عدد من الموظفين الدبلوماسيين الكنديين في هافانا لاختبارات طبية إضافية تؤكد هذه الاختبارات أن موظفًا إضافيا كان متسقا مع الموظفين السابقين. وبذلك يرتفع العدد الإجمالي للعاملين الكنديين المتضررين إلى 14، وسيستمر جميع الأشخاص المتضررين في تلقي الرعاية الطبية ، حسبما تقتضي الحاجة“.

وتابع “بالإضافة إلى التدابير الأمنية المعدلة التي بدأتها الحكومة الكندية بالفعل ، قررنا تخفيض عدد الموظفين الكنديين إلى هافانا بما يصل إلى النصف.”

وأشار إلى أن كندا مستمرة في الاحتفاظ بسفارة في هافانا برئاسة سفير، وأن الخدمات القنصلية الكاملة ستظل متاحة للكنديين في كوبا، موضحا أنه قد يتم تعديل بعض البرامج الأخرى في الأسابيع المقبلة.